كيف تكون مُستمع جيّد ؟

Sara Alsabbagh
February 14, 2021 6:16 pm

١-اصغِ لتتعلم، لا لتبدو مهذبًا.
على الرغم من أن الاستماع اللآخرين هو علامة الاحترام، إلا أن هذا لا يعني أنه يجب عليك الاستماع لهذا الغرض فقط. تذكر أنك إذا لم تتعلم شيئًا جديدًا فأنت لا تستمع. ومن المهم جدًا الاستماع واكتساب أشياء جديدة ليس فقط لإظهار الاحترام!
“الاستماع جيد ، لكن النية يجب أن تكون الفضول وليس الكرم. الحوار الحقيقي لا يحدث عندما نتظاهر بالاستماع، وبالتأكيد لا يمكن أن يحدث إذا لم نستمع على الإطلاق “.

٢-اصغِ للفهم، ليس لمجرّد أنّك تريد الإجابة.
نلتقي جميعًا بأشخاص يسمعوننا فقط لكنهم لا يصغون إلينا. لديهم إجابات لكل شيء، حتى عندما نريد أن نُسمع فقط دون اقتراح حلول. يريدون التحدّث عن تجربتهم بدلاً من الاصغاء إلى تجربتك. هذه طريقة استماع غير فعّالة. انتبه منها وتجنبها!

٣-انتبه إلى نسبة حديثك / استماعك.
حاول الانتباه لمقدار ما تستمع إليه مقابل مقدار ما تتحدث. هذه المحادثة المتوازنة صحيّة، وتذكّر دائمًا أن الحكماء يصغون أكثر مما يتحدثون.

٤-حافظ على التواصل البصري.
التحدث إلى شخص ما أثناء النظر في الغرفة أو في الدراسة أو شاشة الكمبيوتر أو التحديق من النافذة يشبه محاولة إصابة هدف متحرك.
إذا كان طفلك هو الذي تجري المحادثة معه يمكن ان تقول له: “انظر إلي عندما أتحدث إليك” ، لكن هذا ليس نوع الشيء الذي نقوله لعشيق أو صديق أو زميل. ضع جانبًا الأوراق والكتب والهاتف وغير ذلك من مصادر الإلهاء. انظر إليهم، حتى لو لم ينظروا إليك. يمكن للخجل وعدم اليقين والخزي والشعور بالذنب أو غير ذلك من العواطف، إلى جانب المحرمات الثقافية، أن تمنع التواصل البصري لدى بعض الأشخاص في ظل ظروف معيّنة. اعذر الشخص الآخر، لكن حافظ على تركيزك.

٥-كن منتبهاً لكن مسترخياً.
الآن بعد أن قمت بالتواصل البصري، استرخِ. لا داعي للتحديق في الشخص الآخر بثبات. يمكنك النظر بعيدًا بين الحين والآخر والاستمرار في التّصرُّف كشخص عادي. الشيء المهم هو أن تكون منتبهًا. يقول القاموس أن “الحضور” يعني أن تكون:
•طاغياً بحضورك
• مهتماً
• مركزاً
•منتبهاً
• على استعداد للخدمة
احجب عوامل التّشتُّت الذّهني، مثل نشاط الخلفية والضوضاء.

٦-كن متفتح الذهن.
الانفتاح يعني قبول الآخرين وفهم أن الشخص الذي أمامي ليس أنا. أهم شيء هو أنه بينما يخبرني الشخص الآخر بتجربته، يجب أن أفصل تجربته عن تجربتي وأن أتحلى بالمرونة وأن أستمع بحكمة.

٧-لا تطلق الأحكام.
استمع دون الحكم على الشخص الآخر أو انتقاد الأشياء التي يخبرك بها عقليًا. إذا كان ما يقولونه ينبهك، فاستمر في الشعور بالقلق، ولكن لا تقل لنفسك ، “حسنًا ، كانت هذه خطوة غبية.” بمجرد أن تنغمس في المضايقات القضائية ، تكون قد أخلتَ بفعاليتك كمستمع جيّد.

٨-حاول أن تتخيل كلمات المتحدث.
اسمح لعقلك بإنشاء نموذج عقلي للمعلومات التي يتم توصيلها. سواء أكانت صورة حرفية أو ترتيبًا لمفاهيم مجردة، فإن عقلك سيقوم بالعمل الضروري إذا بقيت مركزاً مع حواسك في حالة تأهب تام. عند الاستماع لفترات طويلة، ركز على استخدام الكلمات والعبارات الرئيسية. عندما يحين دورك في الاستماع ، لا تضيع الوقت في التخطيط لما ستقوله بعد ذلك. لا يمكنك التمرين والاستماع في نفس الوقت. فكر فقط فيما يقوله الشخص الآخر. أخيرًا ، ركز على ما يقال ، حتى لو كان مملًا لك. إذا بدأت أفكارك في الشرود، أجبر نفسك على الفور على إعادة التركيز.

٩-تجنب مقارنة تجربتك الخاصّة مع تجربة المتحدّث.
قد تبدو مقارنة تجربتي مع تجربة المتحدثين مخيبة للآمال. سيشعر المتحدث بالضيق وعدم الاحتواء خاصة إذا كان يتحدث لأنه هو/هي بحاجة إلى التحدث، وخاصة إذا قاطعته لمشاركة ما يحدث معك. من الأصح جدًا فصل تجربتي عن تجربتهم.

١٠-تجنب المقاطعة.
استمع دون القفز إلى الاستنتاجات. تذكر أن المتحدث يستخدم اللغة لتمثيل الأفكار والمشاعر داخل دماغه. أنت لا تعرف ما هي تلك الأفكار والمشاعر والطريقة الوحيدة التي ستكتشفها هي من خلال الاستماع.

١١-تجنب اقتراح الحلول.
يتحدث الناس أحيانًا كثيرة لأنهم يسعون إلى أن يكونوا مَسموعين بدلاً من سعيهم لايجاد الحلول. وعلى الرغم من أنهم قد يبحثون عن حل، فمن الأفضل الاستماع إلى جميع الخطوات قبل اقتراح الحل الخاص بك. لا تقفز إلى الحل ، وحاول أن تسأل عما إذا كان المتحدث يريد ملاحظاتك أم لا. هذا سيبدو ارقى و أكثر احترافا واحياناً ألطف.

١٢-انتظر المتحدث ليتوقّف ، واطرح أسئلة توضيحية.
عندما لا تفهم شيئًا ما ، يجب عليك بالطبع أن تطلب من المتحدث أن يشرح لك الأمر. ولكن بدلاً من المقاطعة ، انتظر حتى تتوقف السماعة مؤقتًا. ثم قل شيئًا مثل ، “انتظر لحظة، لم أفهم ما قلته للتو … ”

١٣-إعطي المتحدث ردود فعل منتظمة.
أظهر أنك تفهم من أين يأتي المتحدث من خلال عكس مشاعر المتحدث. “يجب أن تكون مبتهجًا!” “يا لها من محنة رهيبة بالنسبة لك.” “أستطيع أن أرى أنك في حيرة من أمرك.” إذا كانت مشاعر المتحدث مخفية أو غير واضحة ، فقم بإعادة صياغة محتوى الرسالة من حين لآخر. أو قم بإيماء رأسك فقط وأظهر تفهمك من خلال تعبيرات الوجه المناسبة و “هممم” أو “اهه”.

١٤-لخّص الحديث للتّأكيد على الفهم.
إن تلخيص كل ما يقال يمنح المتحدث إحساسًا بالأمان. سيشعر مباشرة بأن صوته قد تم الاستماع إليه وان رسالته وصلت بنجاح. سيشعر بالاحترام وأن كلماته تُؤخذ بعين الاعتبار.

١٥-انتبه لما لم يقال.
إذا قمت باستبعاد البريد الإلكتروني ، فمن المحتمل أن تكون غالبية الاتصالات المباشرة غير لفظية. نحن نجمع قدرًا كبيرًا من المعلومات عن بعضنا البعض دون أن ننطق بكلمة واحدة. حتى عبر الهاتف ، يمكنك معرفة الكثير عن أي شخص من نبرة صوته وإيقاعه أكثر من أي شيء تقوله. عندما أتحدث مع صديقي المفضل ، لا يهم ما نتحدث عنه ، إذا سمعت ضحكًا وضحكًا في صوتها ، أشعر بالاطمئنان بأنها تعمل بشكل جيد. وجها لوجه مع شخص ، يمكنك اكتشاف الحماس أو الملل أو التهيج بسرعة كبيرة في التعبير حول العينين ، مجموعة الفم ، منحدر الكتفين. هذه أدلة لا يمكنك تجاهلها. عند الاستماع ، تذكر أن الكلمات تنقل جزءًا بسيطًا فقط من الرسالة.

1-Listen to learn, not to be polite.
Although listening to others is a sign of respect, but it doesnt mean that you have to listen only for this. Remember that if you did not learn something new then you aren’t listening. And its very important to listen and gain new things not only to show respect!
“Listening is good, but the intent has to be curiosity, not generosity. True dialogue does not happen when we pretend to listen, and it certainly cannot happen if we are not listening at all.”

2-Listen to understand not to reply.
We all meet people who only hear us but they don’t listen to us. They have answers for everything, even when we want to be heared only. They want to suggest their experience rather than listening to ours. This is a disfunctional way of listening. Pay attention and avoid it!

3-Pay attention to your talk/listen ratio.
Try to keep a track of how much you listen versus how much you talk. This balanced conversation is healthy, and remember wise people always listen more than they talk.

4-Maintain eye contact.
Talking to someone while they scan the room, study a computer screen, or gaze out the window is like trying to hit a moving target. If it’s your child that you’re having a conversation with, you tell him/her: “Look at me when I’m talking to you,” but that’s not the sort of thing we say to a lover, friend or colleague. Put aside papers, books, phone and other distractions. Look at them, even if they don’t look at you. Shyness, uncertainty, shame, guilt, or other emotions, along with cultural taboos, can inhibit eye contact in some people under some circumstances. Excuse the other guy, but stay focused yourself.

5-Be attentive, but relaxed.
Now that you’ve made eye contact, relax. You don’t have to stare fixedly at the other person. You can look away now and then and carry on like a normal person. The important thing is to be attentive. The dictionary says that to “attend” another person means to:
•be present
•give attention
•apply or direct yourself
•pay attention
•remain ready to serve
Mentally screen out distractions, like background activity and noise.

6-Be open minded.
Open minded means accepting others and understanding that the person infront of me is not me. The most important thing is that while the other person is telling me his experience, i have to separate his from mine and be flexible and listen wisely.

7-Avoid judging.
Listen without judging the other person or mentally criticizing the things they tell you. If what they say alarms you, go ahead and feel alarmed, but don’t say to yourself, “Well, that was a stupid move.” As soon as you indulge in judgmental bemusements, you’ve compromised your effectiveness as a listener.

8-Try to picture the speaker’s words.
Allow your mind to create a mental model of the information being communicated. Whether a literal picture or an arrangement of abstract concepts, your brain will do the necessary work if you stay focused with senses fully alert. When listening for long stretches, concentrate on using key words and phrases.
When it’s your turn to listen, don’t spend the time planning what to say next. You can’t rehearse and listen at the same time. Think only about what the other person is saying.
Finally, concentrate on what is being said, even if it bores you. If your thoughts start to wander, immediately force yourself to refocus.

9-Avoid comparing the speaker’s experience with yours.
Comparing my experience to the speakers experience may seem disappointing. The speaker will feel upset and not contained especially if he’s talking because he/she need to talk, and especially if i interrupt them to share mine. It is very healthier to separate my experience from theirs.

10-Avoid interrupting.
Listen without jumping to conclusions. Remember that the speaker is using language to represent the thoughts and feelings inside his/her brain. You don’t know what those thoughts and feelings are and the only way you’ll find out is by listening.

11-Avoid suggesting solutions.
Sometimes people talk because they seek to be listen rather than to be given solutions. And eventhough they might seek a solution, its better to hear to all the steps before suggesting your solution. dont jump to solution, and try to ask if the speaker want your feedback or not. this is more professional and classier and sometimes it’s more kinder.

12-Wait the speaker to pose, and ask clarifying questions.
When you dont understand something, you have to ask the speaker to clarify. But instead of interrupting him, wait until he stop for a bit, then say something like:”wait a second, i didnt get what you just said..”.

13-Give the speaker regular feedbacks.
Show that you understand where the speaker is coming from by reflecting the speaker’s feelings. “You must be thrilled!” “What a terrible ordeal for you.” “I can see that you are confused.” If the speaker’s feelings are hidden or unclear, then occasionally paraphrase the content of the message. Or just nod and show your understanding through appropriate facial expressions and an occasional well-timed “hmmm” or “uh huh.”

14-Summarize to ensure understanding.
Summarizing everything thats said gives the speaker a sense of secure. He/she will directly got that his voice was listened and his message is successfully delivered.
They will feel respected and their words are taken into consideration.

15-Pay attention to what isn’t said.
If you exclude email, the majority of direct communication is probably nonverbal. We glean a great deal of information about each other without saying a word. Even over the telephone, you can learn almost as much about a person from the tone and cadence of her voice than from anything she says. When I talk to my best friend, it doesn’t matter what we chat about, if I hear a lilt and laughter in her voice, I feel reassured that she’s doing well.
Face to face with a person, you can detect enthusiasm, boredom, or irritation very quickly in the expression around the eyes, the set of the mouth, the slope of the shoulders. These are clues you can’t ignore. When listening, remember that words convey only a fraction of the message.

1 التعليقات

العروضات الحصرية والمزادات